بحث كامل عن انواع الاخشاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما تقيمك لهذا الموضوع

0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
 
مجموع عدد الأصوات : 0

بحث كامل عن انواع الاخشاب

مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 12, 2009 5:41 pm

السلام عليكم ورحمة الله
بحث كامل عن انواع الاخشاب من صنعي الشخصي
أنواع الأخشاب

الأخشاب المستعملة فى المبانى هى المستخرجة من الأخشاب التى يسمينها العلماء النبات بالأشجار ذات التكون الخارجى التى تنمو بوجود طبقات تحت القشرة وهما نوعان الأول ذات الأخشاب الصلبة والثانية ذات الأخشاب الغير صابة
ويلاحظ أن الأشجار من فصيلة واحدة تختلف أخشابها عن بعض بأختلاف الأرض المزروعة فيها والطقس وكذلك كيفية خدمتها
تركيب الأخشاب
وهو يعبر عن التكوين الكيميائي للخشب من كربون وإيدروجين وأكسجين ويجد النيتروجين فى المادة الغذائية حيث أنه عامل مهم فى نمو الأشجار
ويكون النيتروجين مصطحبا كميات قليلة من الكبريت ومن بعض المعدنيات الصاعدة من الأرض للشجرة مثل االبوتاسيم ، السيلكا ويكون معها بعض من أثار الحديد والمنجنيز0
أما خلايا النمو فى الأشجار متتكون من الحويصلات وتتحول الألياف التى نتضيح هذه التغزية إلى الألياف الخشبية0
أما معادلة المادة النشوية التى فى خليا التغزية فهى غير أنها تختلف فى تكوين عن الخلايا نفسها 0
ونلاحظ أن كل من العناصر الكربون ، الايدروجين ، الأوكسجين داخل فى تركيب السائل المطاط (الصمغى ) والقلفونية المستخدمة فى بعض الأشجار
الكثافة

تختف الأخشاب المتعددة فى الكثافة نظرا في إختلاف خلايا النمو فيها فى الحقيقة أن الخشب أثقل من الماء بدليل أنه لو أزيل منة الهواء أنه يغطس فالأخشاب المقطوعة من جزع الشجرة تكون اثقل من قمة الجزع نفسه – يلاحظ أن أمتن الأخشاب هى الجافة الكبيرة الكثافة
الخواص الميكانيكية :

يلاحظ عند عمل تجارب على الأخشاب أن لهذه المادة حد للمرونة مثل المعادن والتي تنقص قدرتها ويتسبب عن هذا انحناء ثم الكسر عندما يصل الحمل إلى مقدار من 50 % إلى 70 % من حمل الكسر ويكون من السهل استئصال طبقات الألياف الواحدة من أخرى على اتجاها الطولي ، ويكون من الصعب كسرها عرضيا حيث أن قوى القص تكون من الاستئصال عرضيا حوالي عشر أمثال القوى فى الاتجاه الطولي 0

التركيب العضوي للأشجار
إذا قطعت شجرة بمستوى عمودي على ساقها فنشاهد القطاع ونلاحظ فيه
1 – اللب :-
هو أول الأجزاء المكونة فى جذع الشجرة ويتكون من نسيج خلوي وعندما تكون الشجرة صغيرة تكون اللب محتويا على نسبة كبيرة من سائل الغذاء وينعدم عن بلوغ الشجرة لسن الشيخوخة ، وتنتقل دورة الغذاء إلى الحلقات المحيطة باللباد وعند وجود تقرع للشجرة نشاهد أن لب هذا الفروع يخرج من اللب الأصلي
ولذلك فأننا نلاحظ أن الفروع انحف من جذع الشجرة نظرا للتوزيع الحاصل للخلاصة المعدنية
2 – الحلقات السنوية :-
وهى حلقات النسيج الخلوي ذات المسام والمنتشرة حوا اللب فى القشرة وتكون متوازية ولا تأخذ شكلا تام الاستدارة في بعض الأحوال
وأطلق على هذه التسمية نظرا لتكون حلقة كل سنة لذا فيمكن الحكم عل عمر الشجرة من عدد هذه الحلقات
وتكون الحلقات السنوية الأولية التكوين مفعمة بالمادة الغذائية التى تحملها الأشعة العضوية وتتجمد فيتكون منها الخشب المستعمل فى الأعمال المتينة وتكون الأخشاب القريبة من القشرة ضعيفة نظرا لأن صلابة الخشب تقل كلما اقتربت الحلقات نحو القشرة لونها فاتحا عن لون الآخرين
3 – الأشعة النخاعية أو العضوية :-
وهى الموصلة للغذاء لأجزاء الشجرة وهى عبارة عن نسيج خشبي ذو مسام بهيئة خطوط أفقية وعمودية على أجزاء الشجرة وتمتد من القلب نحو القشرة
4 – القشرة :-
هى الغلاف الإسفنجي الواقي للخشب وتتكون من خلايا ليفية من الخشب وتزيد فى السمك سنة بعد سن بانضمام طبقات من عليها من داخلها وتشقق عندما تبلغ الشجرة سن الشيخوخة
عيوب الأخشاب :-

تتوقف هذه العيوب على المكان المزروع فيه الأشجار وعلى كيفية خدمتها وقطعها ، وأهم هذه العيوب هو وجود الخشب الذي لم يتم نضجه ولذا لا تقطع الشجرة إلا بعد تمام نضجها ونموها حتى السن المناسب وقبل أن يتجوف باطنها (يخوخ) عندما يصل إلى سن الشيخوخة 0
العيوب :-
أ‌- الشيخوخة ، تبدأ الشيخوخة بضعف الشجرة من القلب ثم من الجذور إلى أعلى حتى يصير بطنها أجوف 0

ب‌- التشقق ، ويسمى التفلوق ويحدث فى اتجاه عمودي على العروق ويتسبب فى جفاف الطبقة العليا فجأة 0
فتكون الشقق أما قاسمة فى القطاع أو متقاطعة مع بعضها ، فالقاسمة للقطاع تعرف بالفلوق مثل ما فى الفلوق القلبية وذلك راجع إلى انحلال فى قلب الشجرة عندما تكبر0

وتكون أحيانا الفلوق متسعة من المركز نحو القشرة (وتسمى بالفلوق النجمية )
وتحدث من انكماش فجائي فى الشجرة أثناء عملية التجفيف ولتلافى هذا يشق الجزع ليصير مثل المرسوم قطاعه (106 ) 0
أما الفلوق الحلقية الموضحة بالرسم (107 ) فهى فلوق طولية بين حلقات السنوية وينتج عنها انفصال أجزاء الحلقات عن الأجزاء المجاورة لهل يسبب عنها غالبا تسوس وتعفن0

ج- الرضوض : تنشأ هذه الرضوض من إلقاء الشجرة بعد قطعها على الأرض فيحدث انكماش وتكسير في أليافها 0
د- الانكماش : تحتوى أخشاب الجذوع حيث قطعها على نحو 40 % من المادة الغذائية ويقل هذا القدر إلى 12 % بعد عمليات التجفيف ويكون هذا النقص فى محيط موضحا بالرسم فى (شكل 108 ) لجذع مشقوق طوليا مجزئ إلى ألواح قبل تمام الجفاف فينكمش هذه الألواح ويلتوي بعضها ويتقفع البعض الأخر
شكل (109 ) رسم لنصف جذع بطوله فيه مقدار الانكماش 0
كما يبن شكل ( 110 ) ربعا جذع قطع من كل منها كتلة مربعة القطاع أنكمش أحد قطرها فى الحلقات السنوية الخارجية

و – العقد : تتولد العقد من تفريغ الأغصان عند قطعها قبل تمام نموها وإذا كانت العقد صغيرة ومندمجة مع الشجرة ولا خوف عليها أما إذا كانت كبيرة فإنها تكون ضارة 0
ز – البقع :-هذا العيب يتلف ألياف الشجرة ولا تظهر البقع ذات الرائحة الكريهة إلا عند قطع السجرة 0
ى – التعفن :-ينشأ التعفن من نمو الأخشاب وذلك قبل تمام نضجها ويتسبب من الرطوبة التى تنشأ من عدم الالتفات إلى تهوية الأخشاب خصوصا المركبة فى المبانى والتي تكون من أشجار غير تامة النضج فتكون الديدان التى تأكل الأخشاب وتحولها إلى مسحوق

أنواع الأخشاب المستعملة المستخرجة من الأشجار

توجد أسماء متنوعة ليقطع الخشب على حسب أبعاد قطاعاته وطولها وعرضها ، وكان لا يستعمل قديما إلا الأخشاب البلدية التى تنمو على جسور الترع أو الطرق التى لا تفى بالغرض لعدم صلاحية الخشب الموجود هنا للأعمال المعمارية حتى أن الأهالي اضطروا إلى عما سقوف المنازل من افلاق النخيل والأشجار ولا تزال هذه الطريقة فى بعض القرى ، وتعتمد مصر فى الغالب على الخارج فى جلب لأنواع خشب النجارة والبناء 0

وتمتاز زراعة الغابات عن الزراعات العادية فى :-

• لا تحتاج إلى الإنفاق إلا فى السنة الأولى بعد ذلك تكون النفقات زهيدة وتتناقص بالتدريج
• الأرض الممكن استخدمها لهذه الزراعة يكفى أن تكون قليلة الخصبة خفيفة الطينة ( وهى التى تصلح لزراعة القطن )

ويجب مراقبة الأشجار أثناء نموها :

حيث يتم جعلها راسية دائما فى اتجاه النمو وذلك عن طريق غرس الأشجار متقاربة فتتزاحم وتتجه إلى العلاء حيث الهواء والنور ونظرا لتلاصقها لا تنمو أعضائها الجانبية نموا يؤثر فى الأشجار الأخرى

ويجب مراعاة الأتى أثناء الزراعة :-

لا ينبغي قطع الأفرع الجانبية عندما تكون الشجرة صغيرة حتى تتجه المادة المغذية إلى قمة الشجرة فتكبر القمة ولا يقوى الجذع الضئيل على حمل حملها فتنحني.0
لا يجوز ترك ساق الشجرة الأصلي يتفرع إلى فرعين قبل أن يصل جذعها إلى الارتفاع المطلوب 0
عند قطع أي غصن يجب فصلها فصلا تاما 0
عند بلوغ جذع للارتفاع المطلوب يتم قطع رأس الشجرة بطريقة تجعل المادة الغذائية تعود إلى الجذع فتزيد نموه 0
يفضل قطع الأشجار فى فصل راحة المادة الغذائية 0
 يجفف الخشب المقطوع فى ظل بالطرق المعلومة 0


قطع الأشجار لاستعمال الأخشاب فى النجارة والبناء

1 – تقلم الأخشاب فى صيف العام الذي قبل الفصل الذي سيقطع فيه 0
2- يتم تقطيع الأشجار فى الشتاء (فصل راحة المادة الغذائية )0
3 – يتم نشر الجذور إلى كتل متفاوتة فى الطول بين (12 : 18 ) قدم يرمز بالرمز س لضلع المربع المجهول 0
ويتوقف هذا الطول على مقدار نمو شجرة وعلى نوع خشبها
4 – تعوم فى فصل الربيع ف مجارى الأنهار حتى محطات 0
5 - ترتيب الكتل لأخذها لآلات النشر 0
6 – يتم ختم جذعيها بأختام خاصة فى المناشير المتنوعة 0
وبعد ذلك ترتيب الألواح وغيرها كل نوع على حدة حسب مقاساته لتجهيزها لأفران التجفيف ورصها فى الأفنية المخصصة تحت سقف خاصة لكل نوع ، وتكون طريقة النقل من آلات النشر للتجفيف على تروليات خاصة يدفع كل ترولى رجلين 0
وتكون عادة مرتكز ورش آلات النشر عند مصبات الأنهار حيث تقطع الأشجار من الغابات النابتة 0
وتجهز الأشجار بحيث يتحصل منها على مربعات وكل وبلط وألواح مختلفة ومراين وشرايح رفيعة وتسمى بالبغدادلى والشيشة ،ه وتنشر بأي الطرق الميكانيكية الحديثة أو بواسطة المناشير النقالي 0
ومبين (بشكل 116 ) رسوم مختلفة لتوضيب الشجرة إلى القطع المختلفة المراد الحصول عليها من هذه الشجرة فالرسم تبين قطاع شجرة قطرها التقريبي 35 سم وقد رسم على قطاعها أكبر عدد من البراطيم ممكن الحصول عليه ، فأخذ برطومان من عند القلب مقاس كل منهما 9" ×3" وتحصليها من الأجناب على برطومبن آخرين بمقاس 7" × 2" وأما الأجزاء الباقية فتنشر إلى مرتين رفيعة أو إلى أنصاف مراين ويبن الرسم 2 قطاع شجرة تحصلنا منها على أكبر مربع ممكن بالطريقة العملية اللازمة لذلك وهى :-

نبحث عن مركز قطاع القطعة المذكورة وليكن 1 ثم نرسم منه قطرين عمودين على بعضهما مثل ء ب ، ح ه ثم نصل الأضلاع الأربعة ب ج ، ج ء ،ء ه ، ه ب فيحدث المربع المطلوب
وإذا كان المطلوب معرفة مقدار ضلع أكبر كله مربعة ممكن أخذها من شجرة محيط جذعها 1.88 مترا مثلا فنتبع الطريقة الآتية :-
يرمز بالرمز س لضلع المربع المجهول
يرمز بالرمز ق لقطر المحيط المعلوم
إذا س = 1.88 ÷ 3.14 = 0.6 متر
نق = 0.3 متر
ويكون س = 2 نق2 = 2 نق = 2 0.3
س = 0.43 مترا
أو أن نسبة المربع المرسوم داخل دائرة إلى نصف قطرها كنسبة 2 إلى 1
فيكون س : 0.3 : 2 : 1
س = 0.43 مترا
وأحيانا نحصل على مربع اعتبارى مقسوم نصفين كما بالرسمين 3 ، 4 أو يكون المربع مقصوما لأربعة مربعات كما بالرسم 5 أو يقسم إلى ستة عشر مورنية مثل ما فى رسم 6 ، واذا شقت الشجرة إلى ألواح فتؤخذ الألواح من أكبر قطاع مثل فى الرسم 7 0
ولتعين أجمد قطاع لمستطيل من قطاع شجرة نرسم أى قطر لقطاع الشجرة المذكور ونقسمه ثلاثة أقسام متساوية ونقيم عمودا من أول قسم فى القطر المذكو حتى يقطع العمود محيط الشجرة ويعمل كذلك من القسم الثانى فقط فى أتجاه مضاد للأول فيقطع محيط الشجرة فى نقطة أخرى فنصل هذه النقطة وكذلك النقطة الأولى لكل من نهايتى القطر فيكون الشكل الحادث هو أكبر مستطيل ممكن الحصول عليه مثل ما هو مبين بالرسم 8 ، وتبين الرسوم الباقية من 9 إلى 20 أوالا مختلفة لقطع أنواع متباينة من أجناس الأخشاب 0

الأخشاب الصناعية

بدا السوق يعمر بمواد صنلعية بهيئة ألواح من ألياف شرائح خشبية مضغوطة فى مكابس البخارية مثل السلوتكس ، والنوردكس والانسلوود ، وتجهز بأطوال وعروض وسموك مختلفة لإستعمالها فى تلاويح الحوائط الرأسية من الداخل أو فى الوجهات من الخارج وكذلك فى التساقيف من الداخل أيضا ، وتستعمل أحيانا فى أشخال التكسيات والتجليد0
فالواح النوردكس تصنع بطول وعرض 3.66 × 1.22 متر أو 1.83 × 1.22 متر وبسمك ½ 3 أو ½ 5 مم (1/8" أو 3/16" ) 0
وطريقة صناعة الواح النوردكس هى أنه قطع جذوع الأشجار إلى شرائح ، وتوضع فى خزانات محكمة تسمى مدافع يطلق عليها البخار بطريقى خاصة لبعض ثوانى ، ثم تفجر الشرائح بعد إخراجها من هذه الخزانات لتصير أكداسا من الألياف الخشبية الخالصة الرقيقة ، وتشابه القطن المندوف اللؤج
وتأخذ هذذه الألياف للتو فتوضع ألواحا ثم توضع فى ضواغط عضيمة ذات قوة ضغط هائلة فتسحقها وتحللها إلى ألواح صماء ناعمة الملمس مصقولة من أحد وجهيها لونها بنى ذهبى فاتح والوجه الثانى محبب غير مصقول
ولا تتأثر هده الألواح بالرطوبة او بالبلل ، فلا يحدث فيها تمدد أو انكماش ولا تضخم ولا تقلص 0 وهذه الألواح خفيفة الوزن سهلة اتناول بالأدى ويمكن للنجار أستعمال جميع الأدوات العادية فيها كاستعمال فى الخشب ، وهى كذلك على عضيمة من المرونة فيمكن ثن اللوح وتقويسه وهو جاف (على الناشف ) فى حالة الاستدارة المعقولة ، أما فى حالة الاستدارة الصغيرة فيمكن تنديته بالماء البارد أو تطريته بالبخار
وليس لهذا النوع من الخشب الصناعى رائحة كما أنه لا يمتص الروائح مهما كانت قوية نفاذة ويمكن ‘ستخدامه فى كافة أنواع البنايات بشكل تلويح للتغطية بتسميرها على سدابات أو مراين خشبية سواء فى الحالات الأفقية أو الراسية أو بتسمريها على الهيكل الخشبى للمنشأة (التقفيصة ) ، ويمكن تسمريها على الحوائط المبنية بالطوب او على البياض ، وفى إنشاء البنايات الخفيفة مثل المساكن الخلوية (الفيلات ، الشاليهات ) وفى بناء أكشاك الاستحمام بالشواطىء ، واكشاك الحدائق وحضائر السيارات والدواجن والماشية ، وفى بناء المخازن وصوامع الغلال وفى سقوف المصانع والمخازن والأسواق العامة ودور الملاهى والملاعب وفى صناعة الأبواب بتجايدها من الوجهين 0 ويمكن أيضا استعمال هذه الألواح فى صناعة مخادع الخرسانة المسلحة فى الشداد بدلا من استعمال عدة ألواح ضيقة العرض وبذا نحصل على خرسانة ذات سطوح مصقولة خالية من التشويهات ، وهذه ميزة لاستعمال هذه الألواح فى صب الحجوم والمسطحات الكبيرة فينبغى عن صقل وتهذيب سطح الخرسانة بعد فك الشدادات ويمكن الاستغناء عن الطلاء بالمونة لأن السطح الخرسانى يكون أملسا ناعما ، فتطلى بالفرشة سواء كان بالجير أو بالغراء ، ونظرا لأن سطح اللوح ناعم فأنه ينفضل عن الخرسانة بسهولة ويسر ، وبما أن اللوح مرن فيستعمل فى شدات العمد والقبوات وفى سقوف الأنفاق والكبارى والقناطر وغيرها

الإنسلوود والسيلوتكس

تستعمل هذه الألواح فى تجليد حوائط وسقوف صالات المحاضرات والمدرجات وصالات عرض الصور المتحركة ودور الملاهى ، وفى المحلات التجارية والمبانى السكنية ، وهى ألواح عازلة لنفاذ الصوت وواقية ضد الحربق ، تجهز بالمصنع على أربع (2 ، 3 ، 4 ، 6 أقدام )وبأطوال مختلفة أقصرها 4 أقدام وأطزلها 12 قدما وبسمك نصف بوصة0

هاردبورد
نوع مماثل للسيلوتكس مانع للصوت ونفاذ الحرارة وتحضر ألواحه بسمك 12 مم ومن مقاس 3.55 × 1.55 مترا لتغطى مسطحا قدره 5.25 مترا مربعا ويستعمل كاستعمال السابق0
إيزورن
نوع مماثل للنوردكس أصلا وصناعة واستعمالا ويجد على سمكين 4 ، 5 مم ومقاس اللوح 2.75 × 1.25 مترا ليغطى مسطحا قدره 3.43 مترا مربعا
البوبوليت
البوبوليت مادة خفيفة تستعمل فى جميع أغراض البناء وهى عبارة عن ألواح صلبة كبيرة المقاومة عازلة للحرارة والصوت ولا تتأثر بالمؤثرات الجوية علاوة على أنها غير قابلة للاشتعال وتوجد مادة مشابهة لها فى تركيب تسمى لينوما
وهذه المادة مخلوط من ألياف الخشب والمونة السمنية معالجان بطريقة كيميائية خاصة تجعل ألواح هذه المادة غير قابلة للاشتعال أو الفساد ، فلا يصل إليها أذى الحيوانات أو الحشرات القارضة 0 وتستعمل منها سقوف رقيقة أيضا0
وهذه الألواح مصنوعة بطول مترين وعرض نصف متر وبسمك متنوع يصلح لاستعمالات شتى فيكون للبوبوليت 1 ، ½ 1 ، 2، 3، 5، 8 ، 10 ، 12 ، 15 سم ، ويزن المتر المسطح منه بالكيلوجرام لسموك اللينوما هي ½ 1 ، ½ 2 ، 3 ، 4 ، 5 ، 7 سم
وهذه الألواح سهلة الاستعمال ، موفرة للزمن المستهلك والجهد والنفقات من حيث التركيب ، كما يمكن نقل كمية كبيرة منها تغطى مسطحا عظيما نظير نقل كمية بسيطة من مادة بنائية أخرى ثقيلة الوزن0
ويمكن استعمال الألواح إما فى التغطيات بتسمريها على سدايب خشبية أو تسميرها على التقافيص الخشبية – الهيكل الخشبي – مع إمكان استعمال أدوات لنجارة العادية من منشار وغيره ، كما تستعمل فى لصقها على اوجه البناء باستعمال المونة السمنية المعتادة ، كما أنه يمكن البناء باستعمال الألواح ذات السموك الكبيرة حسب الحالات0

مع تحياتي Admin


Admin
Admin

عدد المساهمات: 36
نقاط: 10086
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 14/11/2009
العمر: 18

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zomokh.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى